رواد النهضة
أهلاً وسهلاَ بك أخي الكريم ..
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك بين اخوانك وأخواتك ..
ان شاء الله تسمتع معــانا ..
وتفيد وتستفيد معانـا ..


طريقة التسجيل في المنتدى - فيديو -


منتديات رواد النهضة تهدف لتطوير العالم العربي الإسلامي وتحقيق النهضة والتطور
 
الرئيسيةرواد النهضةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المدينة الموبوءة بقلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيف الله
مشرفمشرف
avatar
بيانات العضو
ذكر
عدد الرسائل : 401
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالب و عضو برلماني 2009
المزاج : احسن حال
بلدك :
الاوسمة :

نقاط التميز : 200
عارضة طاقة :
50 / 10050 / 100

نقاط : 5152
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 11/07/2009

بطاقة الشخصية
رسالتي: ساكون في حسن الظن انشاء الله

مُساهمةموضوع: المدينة الموبوءة بقلمي   الأحد أغسطس 23, 2009 2:59 am



استيقظت المدينة على أمر مريج،صخب وضجيج وحركات تموج في بحر
اللامعقول ،لا تكاد ترى الرجل غاديا حتى تراه رائحا ،أو تبصره ذاهبا حتى يرجع إليك
بصرك خاسئا فيتمثل

أمامك جائيا،ثم ساكنا سكون الوجوم،أو منطرحا على الأرض كالذي
يتخبطه الشيطان من المس ،ما إن يثبت على حال حتى يصير إلى نقيضه في نفس البرهة من
الزمن ،ربما هو خلل

في النظام الشمسي !لا إن الامر ليس كذلك فما تزال الشمس تسبح في
فلكها وتجري لمستقر لها كدأبها في الأيام الخوالي،أيعقل أن تتعارك الآلهة في السماء
فتفسد التناسق الكوني ولا هذا

يخطر على بال،فقد ولى عهد أساطير اليونان والإغريق ،واضمحل جوبيتر
وكرونوس وأبولو،وما من إلاه إلا إلاه واحد.

انظروا معي إلى ذينك الرجلين يتحسسان تقاسيم وجهيهما جزءا
جزءا،الشعر والأنف والفم والشفتان والأسنان وحتى البطن ،لاحظوا سيماء الذهول
البادية عليهما بينما يتبينان صورتيهما

على سطح ماء البركة،مخاطبا كل واحد منهما صاحبه:
-إنك كذاب أشر ليس لي رأس ثعبان كما تزعم،أو أنياب سبع أو جسد
حرباء .

-إنك لكذلك بل أنت الكذاب الأشر،انظر صورتي المنعكسة على سطح الماء
لا أزال

كما انا ،أهذا بطن خنزير؟ألي مخالبه؟هل لي عينا ذئب
ماكر؟

يلتفتان عن أيمانهما وشمائلهما ومن خلفهما فخيل إليهما أنهما في
حديقة لحيوانات تمشي على اثنين بدل أربع،إن الأمر لفظيع والأفظع ان لا أحد يستطيع
أن يرى نفسه في صورة حيوان

بينما يراه الكل كذلك،لا شك أنه غضب من السماء نزل بالمدينة بما
كسبت أيدي الناس .

قصد الجمع كهنتهم وقساوستهم يلتمسون منهم البركة والدعاء والتضرع
إلى السماء لرفع البلاء،ويا لهول ما رأوا حتى قديسوهم يتنازعون بينهم امرهم فكلهم
برؤوس حمير،ليس الأمر

بمحض الصدفة إذن إنهم كالحمار يحمل أسفارا ذلك بأنهم يعملون
ما لا يعلمون ويقولون ما لا يفعلون خاب قصد الناس فالتجأوا إلى رؤوس الدولة
الذين يديرون رحاها فإذا كلهم في صورة

كلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث،وأميرهم في صورة سبع مكشر عن
أنيابه.

انتهوا في آخر الأمر إلى ضرورة البحث عن رجل غير موبوء يكون عاقلا
رشيدا لا طفلا أو مجنونا ،فاهتدوا إلى واحد أشعث أغبر كان الكل يتبرم من مجلسه
ويتأفف من صورته وقد أدخل

السجن لسنين بأمر من الأمير بسبب دعواته الإصلاحية وتمرده على
الحكم ولم يخرج منه إلا الآن لأمر الوباء.

فخاطبه أميرهم :
-ماذا ترى يا هذا في هذا الوباء الذي نزل بالمدينة ولم يسلم منه
إلا الأطفال والمجانين وقلة من امثالك؟

-أيها الأمير إن الأمر لا يستدعي كل هذا العجب ،أتعجب مما صنعت
يداك؟وقد أنفقتم أعواما مكدودين مجهدين في سبيل خلق هذه الصور لأنفسكم ،فلما اكتمل
صنعكم وخلق مخلوقكم وسعى

للوجود سعيا تنكرتم له ،كما تتنكر الأم العزباء لرضيعها فتطرحه كما
تطرح القاذورات في سلة المهملات،أو كما تنكر العهد الجاهلي للبنات فدسهن في التراب
،إنه مكر السماء أيها الأمير

لما فطنت بافتتانكم بالظواهر ودأبكم على العناية بأجسامكم،ونجاحكم
في صنع تلك المرايا التي تسرفون في المثول أمامها قبل أن يخرج أحدكم لصاحبه حتى
لايبدو منه ما يشينه أمامه،

وقد أخفقتم إخفاقا-أو انصرفتم عن ذلك انصرافا لست أدري-في صنع
مرايا تبصرون فيها بواطنكم تقفون أمامها ولو ساعة من نهار تجملونها -أقصد بواطنكم
-وتصقلونها وتنفضون مع

علق بها من أدران،ولما رأت -أعني السماء-خطر الظاهر على الباطن
وفناء الاول ودوام الثاني عكست الآية فجعلت الباطن ظاهرا وأخفت الظاهر،فمن كان في
قلبه مثقال حبة من خردل من

نفاق سيظهر للعيان بصورة حرباء تتلون ،ومن كان ديوثا شهوانيا فذاك
خنزير،والماكر ثعلبا،وعالم لا يعمل حمارا،ومكذب بالحق سيكون بصورة كلب،على العموم
تستطيعون أن تختاروا

لأنفسكم صورة أي حيوان ترضيكم.
-لا تتهكم يا رجل ،ليس الأمر مزاحا،هل قضي الأمر؟أما من علاج لهذا
الوباء؟

-إن الذي يحيي قادر أن يميت،أنتم خلقتم لأنفسكم هذه الصور فكيف
تعجزون عن إعدامها،الأمر هين ،قبل أن يخرج أحدكم لعمل يعمله أو صاحب يقابله أو فراش
يأوي إليه ،أو نطق ينطق به

فليقف أمام مرآة نفسه يحدثها ويحاسبها ويجدد نيته ويخلص سريرته
ويقوي إرادته ويثبت عزيمته على الخير وبعدها يمضي وسترون النتيجة ولتعلم أنك لن
تستطيع الحكم على نفسك

بتخلصك من الوباء بل سيكون الحكم للآخرين لأنك لن تتمكن من رؤية
نفسك كما هي فلا بد من مراعاة الآخر.

بعد مضي مدة ليست بالطويلة جدا ولا بالقصيرة جدا صارت المدينة
كأنها جنة من جنان السماء وتغيرت أحوال الناس وغدت وجوههم وضاءة كالبلور مشرقة
كالشمس وعمت السعادة والرخاء

ولم يعد وضيع أو مستخذي أو فقير أو معدم أو مظلوم هناك ، وصار
الرجل لأصحابه وأصحابه له كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا .


الموضوع : المدينة الموبوءة بقلمي  المصدر : رواد النهضة

توقيع العضو : سيف الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

المدينة الموبوءة بقلمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رواد النهضة :: المنتدى الأدبي :: القصة القصيرة-
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | انشئ مدونتك الخاصة
الملتيميديا | dz cars | شبكة المدونات | الأساتذة الجزائريون