رواد النهضة
أهلاً وسهلاَ بك أخي الكريم ..
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
ياهلا بك بين اخوانك وأخواتك ..
ان شاء الله تسمتع معــانا ..
وتفيد وتستفيد معانـا ..


طريقة التسجيل في المنتدى - فيديو -


منتديات رواد النهضة تهدف لتطوير العالم العربي الإسلامي وتحقيق النهضة والتطور
الرئيسيةرواد النهضةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تنمية المرأة أم تنـمية الرذيـلة و عولمتها ؟! مؤتمر نيويورك حول الأسرة والمرأة في القرن 21...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك لينا
الرائد الرائعالرائد الرائع
avatar
بيانات العضو
انثى
عدد الرسائل : 368
العمر : 23
العمل/الترفيه : المطالعة
بلدك :

عارضة طاقة :
0 / 1000 / 100

نقاط : 3065
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 20/06/2011

بطاقة الشخصية
رسالتي: سأطور التعليم في الجزائر بأذن الله حتى يكون ذلك منطلقا للتطوير الشامل في كافة المجالات

مُساهمةموضوع: تنمية المرأة أم تنـمية الرذيـلة و عولمتها ؟! مؤتمر نيويورك حول الأسرة والمرأة في القرن 21...   الخميس أغسطس 11, 2011 4:09 am


الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين .

وصلى الله وسلم على معلم البشرية وهادي الإنسانية نبينا محمد وعلى إخوانه من
النبيين ، وآله وصحبه والتابعين بإحسانٍ إلى يوم الدين .
أما بعد :
فإن الناظر في تاريخ البشرية يلحظ بجلاء ذلك الاستغلال الكبير الذي تعرضت له
المرأة بطرق متعددة ، وقد كان القاسم المشترك بين كل ذلك الاستغلال هو من جهة
كونها امرأة ، بما تمثله من الضعف النسوي والفتنة الأنثوية وميل شقيقها الرجل
بفطرته إليها ، وقد أخبر الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم عن قِدَم تاريخ
الافتتان بالنساء وحذر أمته من الوقوع فيما وقعت فيه الأمم السالفة فقال : "
إن الدنيا حلوة خَضِرة ، وإن الله مستخلفكم فيها لينظر كيف تعملون ، فاتقوا
الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء " خرجه الإمام
مسلم في "صحيحه" ( 2742) ، كما حذر عليه الصلاة والسلام من التسلط عليها وأن
الرجل كائناً ما كان بالنسبة لها لا يملك من أمرها شيئاً إلا ما شرعه الله من
بر الأب وصلة الأخ وطاعة الزوج بالمعروف ضمن منظومة من الحقوق والواجبات التي
يحفظ بها حق كل ذي حق .
وفي شريعته عليه الصلاة والسلام وضعت الأمور في نصابها ، فلا حق إلا ما قررته
الشريعة الإسلامية الغراء إلى قيام الساعة ، فنالت المرأة في جملة ذلك أعظم
قدر وأسنى وأجل منزلة ، حيث حظيت بالرعاية والعناية ما يعلي قدرها ويحفظ
مكانتها : أُمَّاً محبوبةً موقَّرة ، وزوجةً مصونةً معززة ، وأختاً وبنتاً
مرعيةً مُكَرَّمة ، ودلائل ذلك من نصوص الوحيين مستفيظة ومعلومة لا يتسع
المقام لإيرادها.
وفي العصر الحديث كان معظم التعامل مع المرأة استمراراً لخلفيات الجاهلية
السابقة ، وإن تقمص بهيئات متنوعة لكن مغزاه ومنتهاه إلى مورد واحد يشترك في
أنه تطرف شهواني جنوني غايته إشباع الرغبات الجنسية بطرق محرمة ،مع انتكاسات
تخالف الفطرة وتهدر الكرامة الإنسانية.
وفي هذا السياق تتابعت مؤتمرات المنظمة الدولية ( الأمم المتحدة ) منذ ما
يزيد على خمسين عاماً تحت مسميات براقة تحمل معاني التنمية والأعمار ، ولكن
كثيراً من مقرراتها يخالف الفطرة الإنسانية وتأباه خاتمة الشرائع الإلهية .

وعند تتبع تلك المؤتمرات وتاريخها ، فقد كان مبدؤها في عام 1950حول المرأة

والأسرة تحت عنوان : ( تنظيم الأسرة ) .
ثم عقد مؤتمرٌ آخر في المكسيك عام 1975 .
ثم عقد مؤتمر ثالث في نيروبي عام 1985 تحت عنوان ( استراتيجيات التطلع إلى
الأمام من أجل تقدم المرأة ) .
ثم كان المؤتمر الدولي للسكان والتنمية والذي عقد بالقاهرة عام 1994 .
ومن بعده مؤتمر بكين تحت عنوان ( المساواة والتنمية والسلم ) وذلك عام 1995 .

وهاهو مؤتمر نيويورك يتداعى له المؤتمرون تحت عنوان ( النوع والتنمية
والمساواة والسلام في القرن الحادي والعشرين ) في الفترة من 4 إلى 9 مايو
2000 … فهذه المؤتمرات وما تخللها من أعمال اللجان واللقاءات الفرعية يعجب كل
عاقل من استعلان القوم ومجاهرتهم بما تتضمنه من فساد الأفراد والمجتمعات ،
ذلك أنها تنطوي على مفاسد أخلاقية تؤول بالمجتمعات إلى التفكك والتحلل على
غرار ما هو قائم في كثير من الجهات في البلاد الغربية مما يشكو منه عقلاؤهم و
مفكروهم عبر تتابع الدقائق والساعات ومن خلال كل جريمة بشعة لا تخلو منها
أجزاء الثانية في هذه الأعوام ، ولأجل ذلك فقد كان كثيرٌ من مقررات تلك
المؤتمرات يقابل بالاعتراض والتحفظ من الوفود والمنظمات المشاركة من كثير من
دول العالم . وقد تبلورت مقاصد المؤتمرات السابقة في مؤتمر نيويورك لعام 2000
ليتم من خلاله
الإلزام لجميع الدول بمقرراته ، ونجمل
ما يدعون إليه في النقاط التالية :
1-
إلغاء مفهوم الأسرة من كونه قائماً على ارتباط الرجل والمرأة بميثاق شرعي إلى
اعتباره متحققاً من خلال أي اجتماع بين أي رجل وامرأة ولو بلا ميثاق ولا عقد
شرعي ، بل وأي اجتماع بين رجل ومثله ، وامرأة ومثلها ، وهذا ما حدا بهم إلى
تقليل التعامل بمصطلح الجنس (sex) ـ ذكر أو أنثى ـ إلى مصطلح آخر هو النوع (
gender ) ليتوصلوا من خلال ذلك إلى عدم الالتفات إلى الاختلاف الفطري والحيوي
( البيولوجي ) بين الذكر والأنثى ، ومن ثم يتوصلون بذلك إلى الاعتراف الرسمي
وتشريع حقوق دولية للشواذ من الذكران والإناث !!!. ويتضمن ذلك دعوات مؤكدة
لتقليل النسل والحد من التكاثر !!.

تقرير الإباحية الجنسية وإلزام جميع الدول بالموافقة على ذلك ، ليكون للفتاة
حق ممارسة الفاحشة مع من تشاء ما دام عمرها أكثر من 16 عاماً ، مع المطالبة
بسن القوانين التي يعاقب بها كل من يعترض على هذه الحرية المطالب بها ، حتى
ولو كان المعترض أحد الوالدين ، وهذا استدعى كذلك الدعوة لتقليص ولاية
الوالدين وسلطتهما على أبنائهما ، حتى ولو كانت تلك الممارسات في داخل بيت
الأسرة ، فللفتاة والفتى أن يرفع الأمر إلى السلطات التي ستلزم بسن قوانين
تعالج أمثال هذه الشكاوى .

الدعوة إلى سن قوانين للتعامل مع حمل السفاح ، لتكون وثيقة دخول الحامل
للمستشفى هو كونها حاملاً دون أدنى مساءلة حول حملها بغير زوج ، ثم تخير
الفتاة بين رغبتها في الإجهاض ، أو إن شاءت أن تبقيه فتلزم سلطات الرعاية
الاجتماعية برعايتها ، وإن لم ترد تربيته فتدفع به لدور الرعاية .

المطالبة برفع سن الزواج مع سن القوانين المُجَرِّمة للزواج المبكر ، مع
تيسير سبل
الفاحشة في سن مبكر ، وتقديم المشورة في كيفية إقامة علاقة آثمة آمنة من
الحمل أو
الإصابة بالأمراض الجنسية .

الدعوة الموسعة لتمكين المرأة من العمل خارج بيتها أياً كان نوع العمل ،
واعتبار قيامها بمتطلبات منزلها نوعاً من التخلف ، لأن عملها في منزلها وقضاء
الوطر مع الزوج وحملها وولادتها ورعايتها لأطفالها ... كل ذلك تمارسه بلا
مقابل !! ولأجل هذا فإن وثائق مؤتمرات المرأة الأخيرة تتحاشى إطلاق لفظ
الأمومة ، وتتعامل مع الأم باعتبارها نوعاً إنسانياً لا يفترق عن نوع آخر هو
الذكر .
وكما يتضح من هذه الدعاوى التي دُعي إليها في مؤتمرات سابقة وجاء التأكيد
عليها في الوثيقة التحضيرية لجلسات مؤتمر نيويورك2000 ، فإن معظمها واقعٌ
اليوم في البلاد الغربية بما لا يحتاجون معه للتنادي الدولي والدعوة لإلزام
الدول بالتوقيع عليها ضمن ما أسموه : ( تقليص مدى التحفظات لهذه الاتفاقية ،
وسحب كل التحفظات التي تعارضها موضوعاً وهدفاً ، أو التي تخالف القانون
الحاكم للاتفاقات الدولية ) .
وبهذا يعلم علماً يقينياً أنها موجهة لما يسمونه بدول العالم الثالث ، بل
إنها موجهة تحديداً للمسلمين الذين تضبط سلوكهم تشريعات الإسلام المحكمة
وتحول بينهم وبين الانزلاق في كثير مما جنحت إليه الأمم الأخرى من الارتكاسات
الأخلاقية ، والمسلمون متى ما تخلوا عن الأسس الشرعية في مثل هذه القضايا من
حياتهم فلن تبقى لهم باقية .
وإن من يتأمل في تلك المقررات بعين العقل والبصيرة فإنه لا يكاد أن يصدق أنه
يوجد ثلاثة من البشر قد يتمالؤن عليها ويقرونها لشناعتها وخطرها ، بل لو
حُدثنا عن أنها في أمة سابقة لاعتبرناها أمراً عجباً ، والمرء يعجب أعظم
العجب عندما يتيقن أن تلك المقررات والدعوات تتداعى دول عدة لإقرارها ...
دولٌ نالت حظاً كبيراً من فهم السنن الكونية في هذه الحياة ... وهاهم يشاهدون
أعظم العبر وأبلغ النذر في خطأهم و خطلهم في دعواتهم الإباحية بما رأوه من
الأرقام المتصاعدة لصرعى الأمراض الجنسية التي أُعيوا أن يجدوا لها طباً أو
شفاءً ... فكيف تعمى بصائرهم عن وهاد السفاح و مزالق مخالفة الفطرة .
وإن المرء ليعجب ويعجب حين يجد من مخلوقات الله التي لم تكلف ولم تحمل
الأمانة من مثل البهائم والحيوانات والدواب التي يلاحظ في عالمها من الترابط
والتباعد عن شذوذ بني البشر ما يجعلها أفضل بكثير من كثيرٍ من العالمين ...!!

ولكن ذلك العجب يتلاشى حين نتأمل قول أصدق القائلين وأحكم الحاكمين والخبير
بما في صدور العالمين إذ قال سبحانه : ( إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلاً
) [سورة الفرقان ، الآية 44]…. وإنه لعارٌ على الإنسانية إلى قيام الساعة أن
يكون فيهم من تبجل إنجازاتهم وتعدد مخترعاتهم مما فتح الله به عليهم ثم
ينتكسون تلك الانتكاسة الكبرى في هـدم الأخلاق وإلغاء الكرامة الإنسانية
وإهدار معالمها .
وفي هذا السياق فإن الجدير بأمة الإسلام أن تفيق من غفوتها وتقوم من كبوتها
وأن لا تغتر
بتلك الدعوات الآثمة ، وأن تحذر من أن يمرر عيها ذلك من خلال الوسائل
الإعلامية التي تخدم توجهات تلك المؤتمرات عبر زمرة الفن الرخيص وتجار
الغرائز من أهل التمثيل والغناء من الذكور والإناث … وليحذر أولئك المهرولون
في ركابهم من أن يكونوا شؤماً على أمة الإسلام بما قد تتلقفه قلوبهم من تلك
الأباطيل فيوحي إليهم الشيطان بإحلاله في بلاد الإسلام ، وخاصة وسائل الإعلام
في بلاد الإسلام والإعلاميين والمثقفين الذين يرومون التحديث والتجديد ، فإن
كثيراً منهم قد طالت معاناة الأمة من إفكهم و تلبيسهم وهرطقاتهم التي
يتلقفونها من الشرق والغرب ويودون إحلالها بين المسلمين بدلاً من شريعة رب
العالمين بدعواتهم التي راموا من ورائها تغريب الأمة وتغريرها ، وعمدوا من
خلالها لتحريض المرأة ودعوها لنبذ العفة والفضيلة ، وتباكوا على المتمسكين
بالوحيين ورموهم بالتهم والأباطيل ، والتي بدت في كتاباتهم وفي لحن القول مما
تنطق به أفواههم .
نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين وأن يقينا وإياهم الفتن ، وأن يهدي ضال
عباده إليه ويرده إليه رداً جميلاً وصلى الله وسلم على نبينا محمد .




الموضوع : تنمية المرأة أم تنـمية الرذيـلة و عولمتها ؟! مؤتمر نيويورك حول الأسرة والمرأة في القرن 21...  المصدر : رواد النهضة

توقيع العضو : ملاك لينا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
linna
الرائد الرائعالرائد الرائع
avatar
بيانات العضو
انثى
عدد الرسائل : 225
العمر : 22
العمل/الترفيه : l'informatique
المزاج : الحمد للـــــــــه رائــــــــــــــع
بلدك :

عارضة طاقة :
0 / 1000 / 100

نقاط : 2683
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 20/06/2011

بطاقة الشخصية
رسالتي: رفع راية الاسلام واعداد امة اسلامية ذات قوة عظمى متوجة لقيادة العالم تحت لاالــــــــــــــه الا اللــــــــــــــــه و ان محمـــــــــداً رسول اللــــــــــــــه

مُساهمةموضوع: رد: تنمية المرأة أم تنـمية الرذيـلة و عولمتها ؟! مؤتمر نيويورك حول الأسرة والمرأة في القرن 21...   الخميس أغسطس 11, 2011 4:18 am



الموضوع : تنمية المرأة أم تنـمية الرذيـلة و عولمتها ؟! مؤتمر نيويورك حول الأسرة والمرأة في القرن 21...  المصدر : رواد النهضة

توقيع العضو : linna

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك لينا
الرائد الرائعالرائد الرائع
avatar
بيانات العضو
انثى
عدد الرسائل : 368
العمر : 23
العمل/الترفيه : المطالعة
بلدك :

عارضة طاقة :
0 / 1000 / 100

نقاط : 3065
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 20/06/2011

بطاقة الشخصية
رسالتي: سأطور التعليم في الجزائر بأذن الله حتى يكون ذلك منطلقا للتطوير الشامل في كافة المجالات

مُساهمةموضوع: رد: تنمية المرأة أم تنـمية الرذيـلة و عولمتها ؟! مؤتمر نيويورك حول الأسرة والمرأة في القرن 21...   الخميس أغسطس 11, 2011 4:46 am



الموضوع : تنمية المرأة أم تنـمية الرذيـلة و عولمتها ؟! مؤتمر نيويورك حول الأسرة والمرأة في القرن 21...  المصدر : رواد النهضة

توقيع العضو : ملاك لينا






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

تنمية المرأة أم تنـمية الرذيـلة و عولمتها ؟! مؤتمر نيويورك حول الأسرة والمرأة في القرن 21...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رواد النهضة :: آدم وحواء :: كل ما يخص حواء-
© phpBB | Ahlamontada.com | منتدى مجاني للدعم و المساعدة | إتصل بنا | التبليغ عن محتوى مخالف | الحصول على مدونة مجانية
الملتيميديا | dz cars | شبكة المدونات | الأساتذة الجزائريون